مدة الفيديو | 45:10

صبري اربيحات - الحلقة الحادية عشرة

ما زلنا في الأردن، شأننا شأن الشعوب العربية الأخرى، نراوح مكاننا بين السلطة البطرياركية الأبوية، وسلطة المثال الغربي المنتصر، وحتى اللحظة لم نجب على أسئلة في غاية الأهمية، تتمثل في المواطنة ومعناها، وقيمها المعنوية، والقانون وعلاقته بمنظومة القيم المجتمعية السائدة.
جلالة الملك عبدالله الثاني رمى في المياه حجرًا لتصيب كبد المعاني المستترة داخلنا، وحاول في الورقة النقاشية السادسة الإجابة عن سؤال سيادة القانون في مقابل سلطات أخرى، والمواطنة وعلاقتها بالدولة المدنية.

فيديوهات ذات صلة

مازن الساكت - الحلقة الثانية عشرة
صالح ارشيدات - الحلقة العاشرة
موسى المعايطة - الحلقة التاسعة
مصطفى حمارنة - الحلقة الثامنة
سمير حباشنة -  الحلقة السابعة
عاطف الطراونة -  الحلقة السادسة
طلال ماضي - الحلقة الخامسة
طاهر كنعان - الحلقة الرابعة

الأكثر شيوعاً

تصنيفات

غذاء و صحة

شبابي

رياضة

مسلسلات

نشاطات ومبادرات

موسيقى

مصري