طفل سوري لاجئ في اربد يحاول استعادة ذاكرته التي فقدها في الحرب

المدة : 02:15 | تاريخ النشر: 2017-03-31 13:59:56

عبدالحي طفل سوري لاجئ نجى بروحه من الحرب الدائرة في سوريا منذ عدة سنوات مخلفا ورائه ذاكرته التي فقدها جراء القصف العنيف، يحاول اليوم تكوين ذاكرة جديدة في أحد مراكز التأهيل في أربد. تقرير الطالب: أنس المومني.

فيديوهات ذات صلة

برامج ذات صلة