جلالة الملك يرعى انطلاق قمة الحائزين على جائزة نوبل للسلام - (26-3-2018)

المدة : 02:46

رعى جلالةُ الملك عبدالله الثاني انطلاقَ أعمالِ القمة الثانية للحائزين على جائزةِ نوبل للسلام والقادةِ من أجل الأطفال الفين وثمانيةَ عشر، وذلك في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقةِ البحر الميت. سموُ الأمير علي بن الحسين، عضوُ اللجنةِ التوجيهيةِ للقمة، ألقى كلمة قال فيها إن الأطفالَ حول العالم هم أكثرُ من يتأثرُ بتداعياتِ الصراعِ والعنفِ والفقرِ وتغيرِ المُناخ, موضحا سموُهُ أن الأردنَ وضعَ على الدوام حمايةَ اللاجئينَ وخاصهً الأطفالَ منهم على سُلمِ أولوياته. وفي كلمةٍ متلفزة، أشارت سموُ الأميرة هيا بنت الحسين إلى ضرورةِ التصدي للتحديات التي يواجهُها الأطفالُ في العالم، فهم لهم الحقُ في أن يعيشوا بأمانٍ وحرية, وأن يحصلوا على التعليمِ والرعاية. ويشارك في أعمالِ القمة عددٌ من رؤساء الدول السابقين، والحائزينَ على جائزة نوبل للسلام، وقياداتٌ سياسيةٌ وفكريةٌ وشبابية,, حيثُ سيناقشُ المجتمعون وضعَ خطةٍ قابلةٍ للتنفيذ لمعالجة التحديات التي تواجهُ الأطفالَ المتأثرين بالهجرةِ القسرية. 

فيديوهات ذات صلة

برامج ذات صلة