عريقات يستهجن أي مفاوضات لحل الصراع مع الاحتلال طالما تصمم الإدارة الأمريكية على ‏قرارها ‏

المدة : 01:19

صرح أمينُ سرِ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن الحديثَ الأميركيَ المتواصل عن صفقاتٍ لحلِ الصراع الفلسطيني مع كيانِ الاحتلال، أو الدعوةِ لأيِ مفاوضاتٍ أو محادثاتٍ, أمرٌ غيرُ مقبولٍ لدى القيادة الفلسطينية، ما لم يتمَ إسقاطُ إعلانِ ترمب بشأنِ الاعترافِ بالقدس عاصمة للاحتلال. وأضاف عريقات في بيانٍ لهُ أن الرئيسَ الأميركي دونالد ترمب وخلال خطابهِ الذي اعترف فيه بالقدسِ عاصمةً للاحتلال، أخرج القدسَ من أيِ مفاوضات، مشددا على أنه لا معنى لدولةٍ فلسطينيةٍ دونَ أن تكون القدسُ عاصمةً لها. واضاف أن الإدارةَ الأميركيةَ الحالية تريدُ فرضَ إملاءاتٍ على القيادة الفلسطينية، وذلك بتبنيها موقفَ كيانِ الاحتلال، لتصفيةِ القضية, من خلال المطالبةِ بإلغاءِ وكالةِ الأونروا وقطعِ المساعداتِ وتجويعِ اللاجئين وإغلاقِ المدارس. ولفت إلى أنه ستتمُ مناقشةُ تحديدِ العلاقةِ مع الاحتلال بكافةِ أشكالها، ومواجهةِ وإسقاطِ الإعلانِ الأميركي بشأن القدس، خلال الاجتماع المركزي المقرر لمنظمةِ التحرير الأسبوعَ المقبل. 

فيديوهات ذات صلة

برامج ذات صلة