جلالة الملك .. يجب أن نعمل معا بحزم وبيد واحدة لنتجاوز التحديات التي تواجه بلدنا - (2-8-2017)

المدة : 02:15 | تاريخ النشر: 2017-08-02 22:04:15

ترأس جلالةُ الملك عبدالله الثاني جانبا من جلسةِ مجلسِ الوزراء التي عقدت اليوم حيثُ تناولَ خلالَها عدداً من القضايا المحليةِ والإقليمية. وشدد جلالتُه، خلالَ الجلسةِ على ضرورةِ العملِ بحزمٍ وبيدٍ واحدةٍ لتجاوزِ التحدياتِ التي تواجهُ المملكةَ مؤكدا جلالتهُ أن الأزماتِ لا تزيدُنُا إلا صلابة. وأعربَ جلالتهُ عن اعتزازهِ بمستوى التعاونِ بين المؤسساتِ مشددا على أهميةِ الأخذ بالدروسِ من الأزماتِ لتحسينِ القدرة ِعلى التعاملِ مع التحدياتِ مستقبلا، مشيراً إلى أنه يثقُ بأن الأمورَ تسيرُ بالاتجاهِ الصحيح. وأكد جلالتُه أن الجهودَ في المسجدِ الأقصى الحرمِ القدسيِ الشريف متواصلةٌ ودائمةٌ ولا تنتهي بانتهاءِ الأزمات. وأضافَ جلالةُ الملك إلى أنه يراقبُ الأوضاعَ في القدسِ عن كثب، مؤكداً أن التحديَ سياسيٌ وليس أمنياً فقط. وبخصوصِ حادثةِ سفارة الاحتلال، جددَ جلالته التأكيدَ على أن الأردنَ لن يتنازلَ عن حقوقِ أبنائهِ وأن إسرائيلَ مطالبةٌ باتخاذِ الإجراءاتِ القانونيةِ اللازمةِ لتحقيقِ العدالة، مضيفاً أن تحقيقَ العدالةِ أولويةٌ وأن الإجراءاتِ ستتاُبَع عنِ قرب. وفيما يتعلقُ بالأوضاعِ الاقتصادية، قال جلالتهُ إن الوضعَ الاقتصاديَ يحتاجُ مدةً لرؤيةِ النتائج على الأرضِ مؤكداً أنه لا بدَ للجميع أن يعملَ دونَ تأخيرٍ أو تلكؤٍ وبشكلٍ سريعٍ على المسارات كافةً لعكسِ اتجاهِ التراجعِ في المؤشرات الاقتصاديةِ خلالَ السنواتِ السابقة. وفيما يتعلقُ بانتخاباتِ اللامركزيةِ والبلديةِ شدد جلالتهُ على أهميةِ تضافرِ جهودِ جميع المؤسساتِ المعنية لدعمِ الهيئةِ المستقلةِ للانتخابِ وإنجاحِ الانتخاباتِ المقبلة والتي من شأنهِا تعزيزُ دورِ المواطن في تحديدِ الأولويات التنموية. وفي سياقٍ آخر، وجهَ جلالةُ الملكِ بالتبرعِ بمبلغ مليونِ دينارٍ لدائرة ِأوقافِ القدسِ وشؤونِ المسجدِ الأقصى المبارك.

فيديوهات ذات صلة

برامج ذات صلة