وأصيب عدد كبير من اللبنانيين بالهلع خوفا من تكرار مشاهد الرابع من أغسطس الماضي، حيث هزّ انفجار عنيف مرفأ بيروت.

 رغم تأكيد الجيش اللبناني في بيان لاحقا "‏تمكنت وحدات فوج الأشغال المستقل في  الجيش بالتعاون مع عناصر الدفاع المدني​ وبمؤازرة فوج إطفاء بيروت​ من إخماد حريق شبّ في الردميات المختلطة بنفايات وبقايا أخشاب وإطارات غير صالحة في ​مرفأ بيروت".

 يشار إلى أن مرفأ بيروت تعرض لإنفجار سابق وقع في الرابع من أغسطس الفائت وأدى إلى مقتل 191 شخصا وجرح أكثر من 7500 شخص، وتشريد أكثر من 300 ألف مواطن، وتدمير آلاف الوحدات السكنية.